home
tri
tri
focus
ممثل المالكي اجتمع بصورة سرية في عمان مع خميس الخنجر لإقصاء علاوي عن رئاسة العراقية والسعودية رفضت

ممثل المالكي اجتمع بصورة سرية في عمان مع خميس الخنجر لإقصاء علاوي عن رئاسة العراقية والسعودية رفضت

مرصد عسس

كثف رئيس الوزراء نوري المالكي من دائرة مبعوثية السريين وليصل هذة المرة الى العاصمة الأردنية عمان

فبعد رسائل تطمينات رسمية نجح في حملها السيد (فالح الفياض ) مستشار الأمن الوطني بالوكالة الى رئيس أقليم كردستان مسعود البارزاني لتنقية الأجواء وتخفيف حده التأزم في المواقف مع مطالبات التحالف الكردستاني بتعديل قانون النفط والغاز وتنفيذ المادة 140.

تم عقد لقاء بين موفد المالكي السيد الفياض يرافقه النائب عن دولة القانون عزه الشاهبندر بالشيخ (خميس الخنجر ) عراب القائمة العراقية وممولها المادي وبحضور الأعلامي سعد البزاز وعدد من رجال الأعمال وهو الغطاء المعلن للقاء

وتركزت نقاط الأجتماع في وضع الآليات التدريجية للتحالفات المستقبلية بين دولة القانون والعراقية بشرط أقصاء او على الأقل تهميش أياد علاوي من زعامة العراقية وصولاً الى أبعاده عنها كونه (غير صادق وغير واضح ومؤمن بالأنقلابات ) وهو ما لا تحبذه دولة القانون ومن ثم تأكيد الباس العراقية بباقي مكوناتها الصفة المذهبية كممثل للسنة في العراق .

كما أشار المصدر ان الغاية من ذلك هو اعادة احياء التحالف الأستراتيجي الذي وقع عليه في عام 2006، ولكن بأطار جديد وليضم أئتلاف القوى الكردستانية يمثلها (مسعود البارزاني ) والتحالف الوطني يمثلة (نوري المالكي ) والعراقية السنية بحلتها الجديدة ويمثلها (خميس الخنجر

كما أفادت التسريبات تأييد ودعم دولة القانون للظهور السياسي والتدريجي للشيخ خميس الخنجر وأستعداها للتعامل معه كزعيم للقائمة العراقية بديلاً عن علاوي في المرحلة المقبلة . ودعمها لتوجهات الخنجر في محاولة تدجين التيارات الليبرالية السنية داخل العراقية والممثلة بالمطلك والكربولي

ويأتي الاعلان عن لقاء الخنجر بالسيد حسين الصدر بعد يومين من لقاء موفد المالكي السيد فالح الفياض وبحضور سعد البزاز هو تنفيذ للخطة الموضوعة للتمهيد لبروز الشيخ خميس الخنجر كزعيم لتكتل سياسي بديلاً لعلاوي ومن ثم مرجعية سياسية للسنة بديلاً عن الشيخ حارث الضاري

وفي تسريبات ذات صلة غادر الخنجر متوجهاً الى بيروت للقاء ممثل المرشد الأعلى للثورة الأيرانية ومنسق حزب الله اللبناني السيد الكوثراني كجزء مكمل للتحالفات الجديدة مستبقاً لقاء أسامة النجيفي المتواجد في أيران مع المرشد الأعلى للثورة الأيرانية (علي خامنئي

إلى ذلك، أشارت معلومات وردت إلى (مرصد عسس) بأن المملكة العربية السعودية أرسلت رسائل رفض شديدة اللهجة إلى الشيخ "خميس الخنجر" بخصوص أية محاولة لإقصاء علاوي أو تهميشه من رئاسة القائمة العراقية واعتبرتها على حد قول المصدر بمثابة خط أحمر لا يجوز تجاوزه خاصة في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها المنطقة
وأضاف المصدر أن السعودية ما زالت على موقفها الرافض لفكرة التقارب مع الحكومة العراقية برئاسة المالكي لأنه ينفذ أجندات إيرانية استفزازية ضدها وضد بعض الدول العربية والخليجية على حد قول تلك المصادر

 

 الخميس 6 / 10 / 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان