home
tri
tri
focus
الرحيل من بغداد..فيلم عراقي في مهرجان خينت للأفلام السينمائية في بلجيكا

الرحيل من بغداد..فيلم عراقي في مهرجان خينت للأفلام السينمائية في بلجيكا

إيفين كاكي – بلجيكا

انتهى قبل أيام الاصدار الثامن والثلاثون من مهرجان ومسابقة خينت للافلام السينمائيه التي تم عرضها في مدينة (خينت البلجيكية) للفترة من 11- 22 اكتوبر تشرين الثاني الماضي، والتي تعد واحده من اهم المهرجانات الثقافيه في مملكه بلجيكا ومقاطعه فلاندرن البلجيكيه  بالاخص عرضت  في المهرجان افلام عالميه مختلفه الى جانب الافلام الاوربيه


والافلام القصيره ومسابقه افلام طلبه السينما في بلجيكا وافلام وعروض موسيقيه متنوعه عرضت الفلم العراقي رحيل من بغداد  للمخرج العراقي  القدير الدكتور قتيبه الجنابي
الفلم  تناول وضع العراق اثناء حكم صدام و نادرا ما نشاهده في الافلام العراقيه الحاليه  فكل فلم ينتج في الوقت الحاضر عن الاحتلال الامريكي والدمار الذي لحق بالعراق من جراء الاحتلال والارهاب وفتره ما بعد سقوط الدكتاتوري التي هي السبب  الاساس والرئيسي في انتاج الظرف والواقع العراقي الحالي المر، ففي فتره خمسه وثلاثين سنه من الحكم الصدامي الدامي زرع القساوه والموت والرعب والشر والحقد والضغينه ودرب جيل باكمله على هذه الصفات المنكره وأنتج من البعض کائنات مسخه بأشكال بشر وقلوبهم احجارصلبه بعيده عن الثقافه والسلام محبة للدم والقتل المجاني وخلق لنا مجرمين ارهابيين ووحوش ادميه لا تتحرك ضمائرهم امام موت اخيهم الانسان ويبيعون وطنهم بابخس الاثمان ولايعرفون غير سياسه التدمير والخراب في بلدهم  نحتاج ان نضع العدسه واليد على الجرح ونرى بوضوح الخراب الحالي من كان سببه ومن دفع بلدنا الى حافه الهاويه


نحتاج ان يعترف العراقيين اولا ان مايجري الان  سببه الحكم الدكتاتوري السابق نحتاج ان نتعرف ويفكر احدنا قبل ان يترحم على ايام الدكتاتوريه
الجرح العراقي عميق يمتد من اول ايام تسلم البعث للسلطه لحد يومنا الحالي وهذا ما اكد عليه الفلم لهذا  صفقت باكية للفلم
الكلمه الحره والعدسه الحره لا تحتاج الى اكثر من الاحساس بمسؤوليه صدق لنقل الحقائق كما هي
من واجب كل فنان ان يخدم بلده من خلال تبنيه القضيه والكوارث الوطينه بصدق وامانه واخلاص ونقلها الى المتلقي  كما هو
الفلم ضمن مشاهدات للاعدامات التى جرت والتي يندى لها جبين التاريخ والانسانيه جمعاء لقطات كنت اصاب بهلع لمجرد ان اشاهدها في التلفزيون  نقله المخرج الى فلم  يعرض في المهرجانات الدوليه  ليروا الناس مدى مظلوميه الشعب العراقي في العهد الصدامي
هدا الفلم اول منه نوعه في كشف حقائق الفتره الصداميه المظلمه  التي غابت من حينها شمس العراق وذبلت نخيله وجفت اهواره
واغتتصبت جباله و بكت صحاريه على   قبور ابناءه المنفيين في قبور جماعية  وشوهت حتى جغرافيته الطبيعيه


وافكر كثيرا وانا في عالم اخر خالٍ من الحروب والقتل انني نجوت باعجوبة من فكي النظام هذا وان حياتي هنا من كرم الله فقد كتب لي حياه اخرى
 الفلم صور ماسي  حياه عشتها بنفسي تحت وطاءه الحكم الجائر ونقلها  المخرج بامانه فقال مالم يقدر الفرد  لوحدهان يفصح عنه لكل الناس
المخرج الدكتور قتيبه الجنابي نجل احد ضحايا صدام وفلمه المؤثر نقل لنا صوره الحياة في العهد الدكتاتوري ويمثل حياه ضحيه من ملايين الضحايا النظام الصدامي الذی خلق الازمه العراقيه الحاليه اتمنى المزيد من هذه الافلام  لخدمه قضیه وطننا الحالية

 

الثلاثاء 1 / 11 / 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان