home
tri
tri
focus
النفط تؤكد أن عائدات تأسيس شركة غاز البصرة ستبلغ 31 مليار دولار

النفط تؤكد أن عائدات تأسيس شركة غاز البصرة ستبلغ 31 مليار دولار

العالمية نيوز

أعلنت وزارة النفط، الأربعاء، أن عائدات العراق من تأسيس شركة غاز البصرة خلال الـ25 عاما ستبلغ 31 مليار دولار، وفيما بينت أن العقد مع الشركات الأجنبية لاستثمار الغاز المصاحب سيوقع نهاية الأسبوع المقبل، أكدت أن إنتاج الغاز سيغطي حاجة المحطات الكهربائية والبالغة أكثر من 3500 مليون قدم مكعب.

وقال المستشار الاقتصادي في الوزارة هشام ياس على هامش مؤتمر صحافي عقدته الوزارة بشأن تأسيس شركة غاز البصرة، إن "الكلفة الاستثمارية لمشروع تأسيس شركة غاز البصرة ستكون بنحو 17 مليار دولار"، مبينا أن "12 مليار و600 مليون دولار من تلك الكلفة ستخصص لتأهيل المنشات الحالية وإضافة وحدات جديدة، فيما سيكون لمبلغ المتبقي والبالغ أربعة مليارات و400 مليون دولار لبناء وحدة الغاز المسيل المخصصة لتصدير الغاز".

وأضاف ياس أن "العائدات المالية التي سيجنيها العراق من تأسيس شركة غاز البصرة التي ستقوم باستثمار الغاز المصاحب لثلاثة حقول نفطية ستبلغ 36 مليار دولار، خلال مدة العقد البالغة 25 عاما"، مشيرا إلى أن "27 مليار دولار من تلك العائدات ستذهب كدعم لتزويد محطات الكهرباء والصناعات الاقتصادية الأخرى بالغاز".

وتابع ياس أن "العوائد المالية المتبقية ستبلغ تسعة مليارات دولار، وعند جمعها مع الضرائب التي سيحصل عليها العراق من هذه الشركة والبالغة 23 مليار دولار سيبلغ صافي العائدات بالكامل من المشروع 31 مليار دولار".

من جانبه أكد وكيل وزارة النفط لشؤون المصافي وصناعة الغاز احمد الشماع في المؤتمر الصحافي أن "العقد الذي صادق عليه مجلس الوزراء، يوم أمس، سيوقع من قبل وزارة النفط والشركات الأجنبية نهاية الأسبوع المقبل"، لافتا إلى أن "المشروع هو لتأسيس شركة غاز البصرة لاستثمار الغاز المصاحب من ثلاث حقول نفطية وهي الرميلة والزبير وغرب القرنة بالمشاركة مع شركتي شل وميتسوبيشي".

وأضاف الشماع أن "المشروع سيخصص في سنواته الأولى لإشباع حاجة السوق المحلية للقطاعات الاقتصادية المستهلكة للغاز كمحطات الكهربائية ومصانع البتركيمياويات، بالإضافة إلى بعض الطلبات التي يحتاجها السوق المحلية"، مبينا أن "الكميات الفائضة عن ذلك سيتم تصديرها إلى خارج العراق وبيعها وفقا للأسعار العالمية".

وأشار الشماع، إلى أن "حاجة المحطات الكهربائية من الغاز ستبلغ 3500 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا، لتوليد 16 ألف ميغاواط من الطاقة الكهربائية"، موضحا أن "الغاز المصاحب للحقول النفطية كان وما زال يحرق خلال الخمسين السنة الماضية بدون أن يتم الاستفادة منه".

وكان مجلس الوزراء قد وافق، في (15/11/2011)، على تأسيس شركة غاز البصرة التي ستتولى معالجة الغاز المصاحب للنفط من حقول الرميلة والزبير وغرب القرنة بالمشاركة بين شركة غاز الجنوب المملوكة لوزارة النفط بنسبة 51 % وشركتي رويال دتش شل بنسبة 44 % وميتسوبيشي اليابانية بنسبة 5بالمئة

وتشير التقديرات الأولية إلى أن العراق يمتلك مخزوناً يقدر بـ112 ترليون قدم مكعب من الغاز، إلا أن 700 مليون قدم مكعب منه يحترق يومياً ويهدر بسبب عدم وجود البنية التحتية.

ووافقت رئاسة الوزراء خلال حزيران من العام الماضي 2010، على تأسيس شركة غاز البصرة، بحسب النموذج الاقتصادي الذي طورته وزارة النفط على أساس اتفاق المبادئ الموقع بينها وشركة شل لمعاملة الغاز المصاحب المنتج من حقول الرميلة والزبير وغرب القرنة ومجنون، في حين وقع الاتفاق المبدئي لتأسيس الشركة بين وزارة النفط وشركة شل في أيلول من العام 2008.

وعرضت وزارة النفط في آيار من العام الماضي 2010، ثلاث حقول غازية للاستثمار الأجنبي وهي حقول المنصورية والسيبة وعكاز، فيما ستكون الشركات التي ستقوم بتطوير الحقول النفطية ملزمة بمنع حرق أي كمية من الغاز المصاحب للنفط، كما ستلزم ببناء منشآت لتصنيع الغاز المصاحب، وتسليمه للعراق من دون مقابل.

ويسعى العراق من خلال تطوير حقوله النفطية ضمن جولتي التراخيص الأولى والثانية، للتوصل إلى إنتاج ما لا يقل عن 11 مليون برميل يومياً في غضون السنوات الست القادمة، والى 12 مليون برميل يوميا بعد إضافة الكميات المنتجة من الحقول الأخرى بالجهد الوطني.

الخميس 17 / 11 / 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان