home
tri
tri
focus
محافظ الأنبار يتهم "جيش المهدي" بمحاولة اغتياله والصدريون ينفون

محافظ الأنبار يتهم "جيش المهدي" بمحاولة اغتياله والصدريون ينفون

العالمية نيوز

نفى التيار الصدري الذي يقوده رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الإتهامات التي وجهها له محافظ الأنبار محمد قاسم الفهداوي بتورط جيش المهدي بمحاولة الاغتيال الأخيرة التي تعرض لها مؤخراً بالقرب من بغداد.

وقال القيادي البارز في التيار حاكم الزاملي في تصريح صحفي إن من الغريب أن يطلق محافظ الأنبار قاسم الفهداوي مثل هذه التصريحات مع أنه من المهنيين والبعيدين عن التحزب والطائفية.

وأضاف الزاملي أن لواء المثنى المتواجد في منطقة أبو غريب تابع للجيش العراقي وليس هناك ربط بينه وبين جيش المهدي، لافتاً إلى أن كلام المحافظ ينطوي على شيء من الارتباك، إذ يقول تارة إن لواء المثنى هو المسؤول عن العملية، ومرة أن منشقين عن اللواء تابعين لجيش المهدي هم الذين نفذوها.

وأكد الزاملي أن زعيم التيار مقتدى الصدر، جمد كما هو معلوم، نشاط جيش المهدي ولواء اليوم الموعود حتى ذلك المضاد للأميركيين، متسائلاً "كيف يقوم جيش المهدي بضرب المحافظ مع العلم أنه لا يعد منافساً لنا مثلما لا ننافسه على منصبه.

ودعا الزاملي، الفهداوي إلى تقديم ما لديه من أدلة تثبت تورط عناصر من جيش المهدي بمحاولة اغتياله، مشدداً على أنه يتحدى الجميع بمن فيهم المحافظ، أن يكون لديهم فعلاً ما يثبت ذلك.

وأشار الزاملي، وهو عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، الى أن هناك أجهزة استخبارية غير مهنية تزود عدداً من المسؤولين بمعلومات عن محاولات اغتيال أو حالات خرق أمني هنا أو هناك، متعهداً بأنه سيقوم شخصياً بـالتحقيق بالمعلومات الخاصة بالحادث للوقوف على التفاصيل ومعرفة الجهة الاستخبارية التي أفادت بالمعلومات التي حصل عليها الفهداوي.

وكان محافظ الانبار محمد قاسم الفهداوي أكد وجود شكوك بتورط عناصر مسؤولة في الحكومة بمحاولة اغتياله الأخيرة. وقال الفهداوي في تصريح صحفي إن الحكومة لم تقم بأي تحقيق أو مساءلة مع عناصر السيطرة التابعة للواء المثنى والتي وقع عنها حادث محاولة اغتالي على بعد 100 متر، مبينا أن على الحكومة أن تنتفض وتقدم هؤلاء للعدالة والتحقيق، إلا أن سكوتها يدل عن قبولها بتلك العملية.

وأضاف لقد بدأت اشك بعناصر مسؤولة في الحكومة من أول شخص إلى أعلى شخص فيها بالتورط بتلك العملية، مشيرا إلى انه منذ اليوم الأول لمحاولة الاغتيال وجهت الاتهام إلى لواء المثنى الموجود في تلك المنطقة، إلا انه تبين لي من خلال الفيلم الذي نشر على موقع اليوتيوب، أن عناصر جيش المهدي هم الذين قاموا بهذا العمل.

وفي سياق متصل نفى التيار الصدري الاتهامات الخاصة بدخول عناصر مسلحة من جيش المهدي إلى سوريا لمساعدة نظامها والتي ساقها محافظ الأنبار أيضاص في سياق الحملة التي شنها على جيش المهدي.

وتحدى الزاملي محافظ الأنبار أن يأتي باسم عنصر واحد من جيش المهدي قام بعمل ضد المنتفضين في سوريا أو نفذ عملية فيها، موضحاً أن الأخوة في المقاومة السورية أو ما يسمى بالمجلس الانتقالي، قاموا بنشر فشلهم على الشعوب.

وشدد على أنه لا أحد من التيار الصدري يقوم بالعمل مع الأجهزة الأمنية السورية أو بتهديد السلم والأمن فيها، مؤكداً أن التيار يحترم الشعوب ودول الجوار مثلما يستغرب من هذه الهجمة الغريبة.

واعتبر الزاملي أن أحداً لم يساند الانتفاضات التي قامت بها شعوب اليمن والبحرين والآن تأتي جامعة الدول العربية وغيرها للتدخل في سوريا، مضيفا أن هناك اتهامات بمساندة العراق وإيران للنظام السوري واليوم جاء الدور على جيش المهدي.

وأوضح القيادي الصدري أن مثل هذه الاتهامات تدخل في إطار نشر الغسيل القذر والخلافات الداخلية ومحاولة إلصاق التهم بجيش المهدي أو بالعراق أو غيرهم لصرف الانتباه.

الأحد 20 / 11 / 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان