home
tri
tri
focus
مسابقة ملكة جمال العراق

مسابقة ملكة جمال العراق

نعيم عبد مهلهل

1
ما زالت أتذكر كلمات ( كريس كيلي ) أميرة موناكو المتوفية والقائلة : إن الغاية من أختيار ملكات الجمال لمدن هذا العالم ، القصد منه إظهار مدى صفاء مرايا هذه المدن.
تذكرت كلماتها وأنا اتامل صورة قديمة لملكة جمال بغداد لعام 1947
تصوروا روعة الأمر . بغداد كانت في أوائل القرن العشرين تختار لحلمها ملكة لتبرهن على صفاء مراياها التي صنعت من قلوب أهلها والعراق كله من أهل بغداد
من يتأمل صورة ملكة جمال بغداد وتدعى ( رينيه دينكور ) وربما هي الآن تحتفظ بشيخوخة المنفى أو ذهبت إلى جوار خالقها أو في كرادة مريم بغداد لا تفرق مسامعها الهرمة بين صوت البالونة وصوت المفخخة . يرى حسنا بريئاً لطباع بريئة . يرى زمنا (نحن بعيدون الآن عن السياسة ) نقيا مبتسما متمدنا وجميلا
فكل الأمر إن منشط كهذا ( أن تختار جميلة سنوية لمدينتك ) يعبر عن ذوق لإستشراق حالة : أن الله خلق المرأة لتجمل فينا الكون ولنجعل من سحرها وطهرها وابتسامتها دافعا للقضاء على كل مظاهر التعصب والخوف ونوازع التكفير والسحت الهائل الذي بات يجتاح عالمنا مثلما اجتاح توسينامي صرائف جنوب شرق آسيا
من يتامل وجه ( رينيه دينكور ) التي يدل اسمها على إن جمال العراق بوحدة طوائفه أنى كانوا . واقصد كل ساكنيه منذ هجرة أبناء سام إليه ليكونوا وطنا مصنوعا بمجاديف سفينة نوح وصوت قيثارة شبعاد ، وربما كانت ملكة العام الذي بعده من غير طائفة وملة ..وهكذا دواليك . كانت بغداد تختار لها كل عام ملكة لتبرهن للعالم إنها ليست اقل تحضرا من القاهرة وبيروت وباريس وروما .
ولا ادري متى انتهت هذه الظاهرة( الحلوة ) . ولكني منذ طلقت المدفع المتبادل على حدودنا الشرقية في الثمانينات حين صار العراق يصنع شهداءه وضحاياه بالجملة لم اسمع بان بغداد اختارت لها شبعادا جميلة توشحها بلقب أن تكون أميرتها . وأخاف أن نستمر في اللاسماع
لأن الجمال هو صناعة الله وأكثر بضاعة رائجة في أسواق القلب . نحتاج إليه اليوم بأي مظهر مسالم ليوحد فينا بلدا تعصف به رياح الشرق والغرب . بلد تعب من أزمنته الحربية القديمة وينهض اليوم ليصنع وجوده من رغبة حقيقية أن يكون ملك جمال مدن الشرق الأوسط
هذه الطقوس بالرغم من حساسيتها في مجتمع شرقي محافظ تكاد تكون اليوم من المستحيلات إلا أن الهاجس الحضاري يقودنا الى أن نعيش أزدواجية مشاعرنا حين نتمتع ونصفق لحفل ملكة جمال الكون ( الفنزولية ) بعد ان نقلته اغلب الفضائيات العراقية
هو العراق .خيال لجمال الوجه شبعاد .عشتار ، سمير اميس ، ست الزبيدة ، فدعة ، بنت المعيدي ، لميعة عباس عمارة ، ليلى العطار ، هند كامل ، زهور حسين ، زهى حديد ، سليمة مراد ،ناهده الرماح ، أمي ( مسماية سهر أذهيب ) وجارتنا المرحومة الحاجة تنزيل . أناث لوطن صنع اساطيره وحضارته بفضل احلام أشتياق انوثة الورد والكحل والرمش والابتسامة.
ومها يكن بمسابقة جمال وبدونها .يسكنني الشعور أن هذا العراق العظيم كان البدء فيه أنثى جميلة يغازلها رجل بأساطيره
المانيا 2011

 الخميس 15 / 12 / 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان