home
tri
tri
focus
ابتكار طريقة لزراعة الأشجار في الأراضي الملحية من دون سقي في بابل

ابتكار طريقة لزراعة الأشجار في الأراضي الملحية من دون سقي في بابل

العالمية نيوز

قال المهندس الزراعي أنمار محمود من مديرية زراعة محافظة بابل انه ابتكر اسلوب جديد للزراعة في الاراضي الملحية من دون سقي . وتتضمن طريقته بزراعة شتلات الأشجار في حفر عميقة في الأرض مستغلا الماء الأرضي ومتجاوزا الطبقة الملحية المتراكمة على السطح .
و استخدم المهندس في تجربته الزراعية شتلات من اشجارالكازورينا ويوكالبتوس. وأنبوب بلاستيكي بطول 25ر1 متر مفتوح الطرفين . وحفارة أنبوبية لولبية بقطر 16 إنجاً ( ملحق ماكينة زراعية ) ولترين ونصف ماء فقط لكل التجربة .

وبدأ تجربته بحفر حفرة بعمق تجاوز المتر بالأرض الجافة الملحية وغير المروية من سنين طويلة (على ان يكون تحديد عمق الحفرة شرط الوصول إلى الطبقة الطينية المشبعة). ووضع الأنبوب بمركز الحفرة وصب ربع لتر ماء فيه. وقام تمزيق قاعدة كيس الشتلة وإسقاطها بشكل حر داخل الأنبوب ثم أهال بعض التراب من الجوانب حول الأنبوب من الخارج على أن لا يتجاوز ارتفاعه طول الكيس الحاضن للشتلة. ثم قام بهزهزة الأنبوب برفق وإخراجه من الحفرة ومباشرة العمل بحفرة أخرى بنفس الأنبوب. وهنا يجب ترك الشتلة بدون ماء تماما بعد أسبوعين ليتم ملاحظة نموها.

واكد المهندس الزراعي ان استخدام هذه الطريقة جاء من خلال تجربته في زراعة الغابات الاصطناعية والذي مكنه من تشخيص أسباب الفشــــل المتكرر في زراعة شتول جديدة ومن هذه الاســــباب ان أراضي الغابات مرتفعه الملوحة وقليلة الخصوبة. وعدم توفر المياه الكافية للري وقت زراعة الشتول وصعوبة السقي لمساحات كبيرة في أوقات حرجة في الصيف. فضلا عن هبوب رياح موسمية جافه تفتك بالشتول الجديدة. بالمقابل مواجهة الرياح الباردة جدا في الشتاء والتي تقضي على ما تبقى من شتول ناجحة من موسم الصيف.

كما ان تعرض الشتلات الجديدة الى الرعي الجائر لكونها غضه وبارزة للعين . ناهيك عن أزمات الوقود ومشاكل عطل المضخات ونقلها . وإرهاق ميزانية الدولة بتشغيل عمال زراعيين وحراس لفترة طويلة ريثما يتم الحصول على نجاح متواضع بالزراعة بالطريقة التقليدية. فضلا عن الوقت الطويل المهدور والأموال الطائلة الضائعه في تسوية الأرض وفتح السواقي وتقسيمها وما إلى ذلك من عمليات زراعية .

واشار المهندس الى ان تجربته تمت في ظل ظروف قاسية متعمدة لكي يثبت مدى نجاحها مشيرا في ذلك الى

اختياره لتربة ملحية متروكة بأرض الغابة وغير محروثة وفقيرة حتى انها غير صالحة لنمو الأدغال. ولم يستخدم مخصبات او أسمدة. حيث اكد ان التجربة تمت بجهود فردية للتأكد من بساطتها وإمكانية تطبيقها ونجاحها .

واكــد المهندس انمار انه بعد أسبوع من الزراعة تمت ملاحظة تيبس صفين من الأوراق الســـفلية للشتول مع بقاء بقية الأوراق والقمة النامية حية. وبعد أسبوعين لوحظ نمو واضح للقمة النامية. وبعد ثلاثة أسابيع استمر النمومن دون مشاكل ما دلل على نجاح التجربة 100% ولكل الشتول .

 الجمعة 23 / 12 / 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان