home
tri
tri
focus
رجال أمن و سياسيون عراقيون يوفرون الحماية لعشرات النوادي الليلية في بغداد

رجال أمن و سياسيون عراقيون يوفرون الحماية لعشرات النوادي الليلية في بغداد

العالمية نيوز

أعرب رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم أسفه الشديد نتيجة انتشار النوادي الليلية في بغداد وأنّ بعض من مرتاديها لتلك الملاهي هم من الشخصيات الأمنية والسياسية ويقومون بحمايتها من هيبة القانون.
و قال الحكيم خلال كلمته في الملتقى الثقافي الذي عقد أمس في بغداد إنّ"الناس تتعرض الى مضايقات نتيجة السلوكيات غير المنضبطة في هذه النوادي ومرتاديها والمدهش هو التركيز على منطقة الكرادة المعروفة بالتزامها الديني منذ تاريخ طويل ونسيجها الاجتماعي الخاص وأن يتم التركيز على استحداث مثل هذه النوادي وقد تبين أنّ( 72 )ملهى ونادياً  غير مرخص في الكرادة ".

وأشار الحكيم الى أنّه " قد صار من المتعذر على العوائل البغدادية أن ترتاد شارع ومتنزهات أبو نؤاس وغيره من المناطق بسبب تلك النوادي خاصة مع المظاهر المخدشة للآداب العامة وللقيم والأعراف التي يؤمن بها أبناء شعبنا ".

وذكر أنّ "ذلك يمثل خرقاً واضحاً للقانون واعتداء على حرية المساحة الأوسع من المواطنين العراقيين ، ففي الدول الغربية هناك محددات وضوابط وأنوار خافتة واحترام للناس ".

وتابع أنّ" مايثير الأسف الشديد أن بعض المرتادين لتلك الملاهي هم من الشخصيات الأمنية والسياسية ويقومون بحمايتها من هيبة القانون إضافة الى استخدام القاصرات اللواتي يتم احضارهن من محافظات عراقية مختلفة لتقديم الخدمة وغيرها وهذا لا يليق بمدينة تتمسك بأعرافها وقيمها ".

وأوضح أنّ "من يريد أن يجعل من بغداد قندهار أخرى بالاعتداء على حريات الأكثرية من سكانها لا بد أن يلتزم بالقانون ويسمح بأن يأخذ القانون مدياته ونحن ندافع عن العوائل التي تتعرض لاذى شديد ونحمل الحكومة العراقية المسؤولية بحماية حريات الشريحة الأوسع من المواطنين ".

 

 الخميس 21 -7- 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان