home
tri
tri
focus
مدربون يجمعون على ضعف أداء المنتخب الكروي رغم فوزه على اليمن

مدربون يجمعون على ضعف أداء المنتخب الكروي رغم فوزه على اليمن

العالمية نيوز

أجمع عدد من المختصين بالشأن الكروي، الأحد، على ضعف أداء المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم رغم فوزه، على المنتخب اليمني في مباراته الأولى ضمن تصفيات أسيا المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل، مؤكدين غياب الملامح الواضحة لطريقة اللعب وبطء الأداء.

ويقول مدير المنتخب الاولمبي جبار هاشم وهو لاعب دولي سابق ، إن "نتيجة المباراة كانت جيدة، والفوز كان مهما للمنتخب، إلا أن أداء لاعبي المنتخب لم يكن بالمستوى المطلوب، حيث اعتمدوا الكرات الطويلة".

ويضيف هاشم أن "المنتخب افتقد اللعب بأسلوب واضح حيث لم يفعّل من الجوانب إلا بنسبة قليلة في الشوط الثاني وهذا الأسلوب لا ينفع في المبارايات التي نقابل فيها فرقا على مستوى عال"، مشيرا إلى أن "ما ميز المنتخب هو تألق يونس محمود ما ساعد على الفوز".

من جهته أكد مدرب منتخب الشباب السابق حسن أحمد في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "نتيجة الفوز في المباراة الأولى في التصفيات تعتبر جيدة، إلا أن الأداء لم يكن مقنعا"، لافتا إلى أن "مستوى أغلب لاعبي المنتخب تراجع وكان تحضيرهم للهجمات بطيء جدا، بالإضافة إلى أن هناك تباعد بين خطوط المنتخب".

ويشير أحمد إلى أن "المنتخب أفتقد لوجود البصمة التكتيكية رغم ضعف الفريق اليمني الذي لعب بغياب العديد من لاعبيه الأساسيين"، موضحا أن " أسلوب اللعب وأداء المنتخب غير مطمئن للمقبل من التصفيات، لاسيما إذا لعب المنتخب أمام المنتخبات القوية".

بدوره أوضح المدرب العراقي سامي بحت في حديث لـ" السومرية نيوز"، أن "المنتخب كان بحاجة للفوز في المباراة الأولى أمام المنتخب اليمني، إلا أن أداء المنتخب لم يكن ملب للطموح ولم يقدم لاعبو المنتخب الأداء المطمئن لمستقبل المنتخب في التصفيات".

ويلفت بحت وهو مدرب محترف في الدوري القطري إلى أن "المنتخب بحاجة لتحسين الأداء ويحتاج اللاعبون للسرعة في بناء الهجمات"، مبينا أن "التشكيلة التي لعب بها المنتخب كانت جيدة بيد أن الأداء كان متواضعا ولا يبعث على الاطمئنان في المباريات المقبلة من التصفيات".

فيما يدعو اللاعب الدولي السابق سليم ملاخ ، الجميع إلى مباركة فوز المنتخب أولا بعد اجتيازهم المباراة الأولى، ونحن كنا بحاجة ماسة لهذا الفوز"، معتبرا أن "المنتخب بدا مرهقا من الناحية البدنية وكان أداؤه بطيئا على عكس الفرق الخليجية التي لعبت في التصفيات حيث اتسم أداؤها بالسرعة".

ويذكر ملاخ الذي أشرف على تدريب أندية محلية عديدة أن "حالة المنتخب غير مستقرة من ناحية الأداء ووضع اللاعبين العام والمنتخب"، مطالبا المدرب واللاعبين بـ"تغير نسق الأداء وأسلوب اللعب في المباريات المقبلة وأن يكون مدرب المنتخب أكثر جرأة وشجاعة في المباراة الثانية ويشرك اللاعبين الشباب لإعطائهم الفرصة في اللعب والإفصاح عن إمكاناتهم".

وكان المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم تمكن من تحقيق الفوز على المنتخب اليمني بهدفين دون مقابل في المباراة التي جرت بينهما في ملعب فرانسو حريري في مدينة اربيل ضمن الدور الثاني من التصفيات الآسيوية لكأس العالم التي ستقام في البرازيل عام 2014 وسيلتقي المنتخبان في مباراة ثانية في 28 من الشهر الحالي في مدينة دبي الإماراتية التي اتخذ منها المنتخب اليمني أرضا له نتيجة الظروف الأمنية غير المستقرة في اليمن

 

 

 الأحد 24 -7- 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان