home
tri
tri
focus
تدهور الحالة الصحية للسيد السيستاني وتنافس بين المجلس والدعوة لاختيار المرجع البديل

تدهور الحالة الصحية للسيد السيستاني وتنافس بين المجلس والدعوة لاختيار المرجع البديل

السيستاني في محل إقامة سري ولا يأتي لمحل إقامته القديم إلا لعقد اللقاءات الضرورية

نجل السيستاني يسعى جاهداً ليكون هو المرجع البديل

مرصد عسس – خاص


لم يعد خافياً عن الشارع العراق والنجفي تحديداً، ما يدور من أخبار وشائعات تتحدث عن تدهور الحالة الصحية للمرجع الديني الأعلى للشيعة السيد علي السيستاني، وعن التنافس بين الأحزاب الدينية المهيمنة على المشهد السياسي العراقي للدفع باختيار المرجع الأعلى البديل والأقرب لها في حال وفاة السيد السيستاني.

المراجع الأربعة في النجف

و تشير الأنباء الواردة إلى "مرصد عسس" بأن السيستاني ومنذ فترة ليست بالقصيرة قام بتغيير محل إقامته لوجود معلومات استخبارية تؤكد وجود تهديدات لاستهدافه وهناك خطر حاق على حياته، وهو لا يأتي إلى محل إقامته القديم إلا لعقد اللقاءات الرسمية المهمة ومنها اللقاء مع الكاردينال عمانوئيل دلي الثالث مطران الكلدان في العراق، والذي امتنع السيستاني عن لقائه في المرة الأولى لعدم وجود موعد مسبق وبعد الإتفاف على موعد قام بمقابلته في محل إقامته القديم.
ومن الملفت للنظر أن أوامر حكومية قيل أنها موجهة من مكتب القائد العام للقوات المسلحة، قامت مؤخراً بسحب عناصر الحماية المخصصين لحماية المراجع الاربعة الكبار في النجف وهم كل من المرجع الأعلى علي السيستاني والمرجع بشير النجفي والمرجع اسحق الفياض والمرجع محمد سعيد الحكيم.

مصادر مطلعة في محافظة النجف أكدت لـ "مرصد عسس" صحة الشائعات التي تحدثت عن وجود صراع واضح داخل المؤسسة الدينية من أجل اختيار البديل عن السيد السيستاني، و يتراوح هذا الصراع بين الأحزاب الإسلامية المتنفذة والمتسيدة للمشهد السياسي العراقي وتحديداً المجلس الإسلامي الأعلى بزعامة عمار الحكيم، و حزب الدعوة الإسلامية برئاسة رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي.

وأكدت تلك المصادر بأن بعض المتنفذين في الحوزة العلمية يدفعون من أجل اختيار محمد رضا نجل السيستاني بديلاً عن والده، فيما تشير معلومات أخرى إلى أن العلماء في حوزة النجف يحاولون أن يطرحوا اسم الشيخ هادي ال راضي ليكون مرجعا أعلى للطائفة الشيعية في المستقبل ليخلف  السيد علي السيستاني في حال وفاته .

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والسيد محمود الشاهرودي في إيران

وقالت المصادر إن الخطوة جاءت تحسبا من إمكانية فرض السيد محمود الشاهرودي من قبل إيران وحزب الدعوة الإسلامية برئاسة المالكي و التي تبنت مرجعيته في عقب وفاة مرجعها الراحل اللبناني محمد حسين فضل الله على الحوزة العلمية.

الشيخ هادي آل راضي

ويذكر أن آل راضي من أسرة عربية عراقية و تم إختياره ليكون منافسا جيدا للشاهرودي المنتمي لأسرة إيرانية و الذي تسنم القضاء في إيران لأكثر من 8 سنوات و يشغل حاليا منصب قاضي القضاة من قبل المرشد الإيراني علي خامنئي.

و يشير المحلل السياسي في وكالة أنباء "العالمية نيوز" قائلاً: "إن هناك ما يدعو للدهشة والتأمل في مثل هكذا أمر، فيبدو أن قواعد اللعبة و جزء من أطراف المعادلة قد اختلفت وإن كانت من حيث الشكل لا المضمون ومن باب التنافس والمخالفة ليس إلا، فالمعروف عن حزب الدعوة الإسلامية تبنيه للخط العروبي في اختياره لمرجعياته الدينية والتي كان آخرها السيد فضل الله وهو الآن يعود ليختار الشاهرودي الإيراني الذي يؤمن بنظام ولاية الفقيه ليكون مرجعاً روحياً له لتأسيس علاقة دعم متبادل وإضفاء عملية توازن داخل حوزة النجف التي تشير الأنباء إلى عدم حظوة حزب الدعوة  لدى المراجع الكبار فيها لاستفراده بسلطة القرار التنفيذي في بغداد والعديد من محافظات وسط وجنوب العراق.

وأضاف "فيما يحاول المجلس الإسلامي الأعلى اليوم أن يختط الطريق الموازي لخط الدعوة وهو يروج ويدفع لاختيار مرجع ديني عراقي وعربي أباً عن جد، في خطوة لافتة منه لكونه من أكثر الأحزاب الدينية الشيعية الصديقة لإيران حتى الماضي القريب والتي تؤمن بنظام ولاية الفقيه الخامنئي .

ويختم المحلل السياسي في "العالمية نيوز" قائلاً " يبدو أن إيران كأمريكا تتقن اللعب فقط مع الأطراف الفائزة والرابحة في معاركها والتي تستطيع أن تفرض أجندها وسطوتها على الشارع العراقي وهذا ما يؤكد التفاعل الكبير بينها وبين حزب الدعوة برئاسة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وكذلك التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، وهو ما يشير أيضاً إلى نفس الدرجة من الوضوح إلى بدء العدل التنازلي في علاقتها مع المجلس الإسلامي الأعلى برئاسة عمار الحكيم الذي فقد الكثير من شعبيته داخل الشارع العراقي في الآونة الأخيرة.

*المصدر: مرصد عسس

 

آية الله العظمى السيد علي السيستاني

 

 الإثنين 1 -8- 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان