home
tri
tri
focus
نجل القرضاوي يثير استياء القطريين

نجل القرضاوي يثير استياء القطريين


عبدالرحمن يوسف ينسحب من برنامج 'القاهرة اليوم' بعد تقديمه بوصفه 'مصرياً قطرياً' ويوصل رسالة فجة لمواطني الدولة التي احتضنته ووالده.


العالمية

اأثار الشاعر عبدالرحمن نجل الشيخ يوسف القرضاوي موجة من الاستياء في الشارع القطري إثر تصريحات اعتبرها القطريون تنكراً لجميل قطر على الشاعر ووالده

وانسحب عبدالرحمن يوسف من برنامج "القاهرة اليوم" الذي أذيع الأربعاء إثر مشادة مع مذيعيه عمرو أديب و محمد شردي حول المعلومات الواردة في مقدمة البرنامج التعريفية.

وأثار وصف المقدمة ليوسف بأنه "مصري/قطري" حفيظته واستنكر ذلك على نحو فج متهماً معدي البرنامج بالكذب وعدم المهنية، مما اضطر الإعلامي عمرو أديب إلى طرده من الاستديو.

وعبر مواطنون قطريون عن استهجانهم لتصرف يوسف، واتهموه بنكران الجميل.

وولد يوسف في قطر ونشأ وترعرع فيها كما حمل جنسيتها لمدة من الزمن قبل أن يتخلى عنها ليحمل الجنسية المصرية.

وقال صقر السبيعي "شاهدت تسجيل البرنامج على يوتيوب وفوجئت بما فعله الشاعر عبدالرحمن يوسف الذي كنا نعده واحداً منا".

أما فيصل الهاجري فعبر عن خيبة أمله بقوله "يريدون من قطر مالها وسياستها وولاءها وطاعتها ولكن من الواضح انهم يستنكفون من الانتماء إليها".

وأصدر الشاعر عبدالرحمن يوسف بياناً حول الحادثة في محاولة لتوضيح الأمر واحتواء الغضب الناجم عن تصريحاته.

وقال يوسف في البيان الذي نشر على موقعه "إنني قد ولدت في دولة قطر، وعشت فيها عقدين من الزمن، وحملت الجنسية القطرية في فترة من فترات حياتي، وهذه مشيئة الله وفعل المقادير، شأني في ذلك شأن كثير من المصريين الذين دفعتهم ظروف أهلهم المادية أو السياسية للعمل بالخارج، ولا يحق لأحد أن يحاسبني على هذه الظروف، وأؤكد أنني مثل كل مصري حقيقي لا أتنكر لبلد عشت فيه عزيزاً مكرماً، فأنا أعتز بقطر، وبأهلها، وبذكرياتي فيها، وبدراستي وتعليمي في مدارسها وجامعتها، ولي فيها أصدقاء هم أهلي وأصدقاء عمري، ولكنني مصري أعتز بمصريتي، ولا أحمل إلا الجنسية المصرية".

إلا أن البيان لم ينجح على ما يبدو في تهدئة الخواطر.

وقال سعيد المناعي "رائحة الكذب تفوح من البيان. فلولا حساسية يوسف الشديدة من مجرد ذكر انتمائه لقطر لما تصرف بهذه الطريقة الهوجاء ولاكتفى بالإشارة إلى عدم حمله الجنسية القطرية بكل هدوء. لكن ردة فعله توحي بأنفة كبيرة من ربطه بقطر".

وعلق مطير المريخي بالقول "لا يمكن لمن يعتز بقطر وأهلها ويعترف بجميلها أن تثور ثائرته لدى ذكر انتمائه إليها، كما أن البيان يشي بأنه يعتبر ولادته في قطر والعيش فيها قدراً قاهراً وسبة جنتها عليه الظروف".

أما عبدالله سويدي فأكد أنه لم يفاجأ بما فعله يوسف.

وقال "إذا كان ذلك الشاعر يتنصل من نسبته إلى والده العلامة يوسف القرضاوي فكيف لا يتنصل من نسبته إلى قطر؟".

ونقلت وكالة أنباء الشعر عن مصادر مقربة من الشاعر أنه لا يحب أن يعرف نفسه إطلاقاً على أنه نجل الشيخ القرضاوي، بل إنه يتهرب من ذكر اسم عائلته، ويكتفي بذكر الاسم الثنائي: عبدالرحمن يوسف، كما يظهر ذلك من اسمه المطبوع على دواوينه وفي موقعه الالكتروني

 

 الجمعة 24 -6-2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان