home
tri
tri
focus
مجلس البصرة يتهم الكويت بسحب نفط عراقي عبر حفر آبار مائلة على الحدود

مجلس البصرة يتهم الكويت بسحب نفط عراقي عبر حفر آبار مائلة على الحدود

العالمية نيوز

حذر مجلس محافظة البصرة، الثلاثاء، من فقدان كميات "هائلة" من النفط العراقي بسبب استمرار الكويت بحفر آبار نفطية قرب الأراضي العراقي، واتهم المجلس الكويت باستخدام أسلوب الحفر المائل للآبار من اجل استنزاف الاحتياطي النفطي في المنطقة الحدودية العراقية، لافتا إلى أن التجاوزات الكويتية تم توثيقها ورفعت إلى الحكومة للنظر بها.

وقال رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة فريد خالد الأيوبي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الجانب الكويتي مستمر بحفر أعداد كبيرة من الآبار النفطية قرب الحدود العراقية"، مبيناً أن "الكويت تركز على استخراج النفط الثقيل القريب من السطح في المناطق الحدودية، بكميات تقارب 250 ألف برميل يومياً".

ولفت الأيوبي إلى أن "العراق يخسر يومياً كميات كبيرة من نفطه بسبب تلك الأعمال"، مؤكداً أن "المناطق الحدودية بين العراق والكويت تحتوي على ثروة نفطية هائلة، كما أن من السهل نسبياً تنفيذ أعمال الحفر فيها بسبب طبيعتها الجيولوجية".

ودعا الأيوبي إلى "زيادة وتوسيع المشاريع المتعلقة باستغلال المكامن النفطية الحدودية بدلا من التركيز على استخراج النفط من الحقول البعيدة عن الحدود بهدف تقليل الخسائر التي يسببها الجانب الكويتي""، مبينا أن "شركة الحفر العراقية بدأت بحفر أعداد قليلة من الآبار، وبجهد متواضع لا يمكن مقارنته بالجهد الكويتي".

واتهم رئيس لجنة النفط والغاز في البصرة الكويت بأنها "حاولت من قبل بأساليب ملتوية عرقلة جهود العراق باستخراج النفط من أراضيه القريبة من حدودها"، وأكد أن "مشكلة تقاسم الثروة النفطية في الحقول الحدودية المشتركة يفترض أن تحل من خلال تقسيم تلك الحقول بين البلدين"، داعياً اللجان المشتركة لترسيم الحدود إلى "الإسراع بحسم تلك المشكلة".

من جانبه، ذكر رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس المحافظة علي غانم المالكي في حديث لـ"السومرية نيوز"، بأن "الآبار النفطية الكويتية الحدودية زاد عددها عن 100 بئر وهي تنتشر على امتداد الحدود البرية بين البلدين، وبعضها يبعد أقل من 150مترا عن الأراضي العراقية".

ويتهم المالكي بدوره الجانب الكويتي بـ"إتباع أسلوب الحفر المائل في تشييد الآبار لاستنزاف النفط من باطن الأراضي العراقية"، مبيناً أن "تلك التجاوزات تم توثيقها وأبلغنا بها رسمياً الأمانة العامة لمجلس رئاسة الوزراء".

يذكر أن العراق يوجد فيه 24 حقلاً نفطياً مشتركاً مع إيران والكويت وسوريا، منها 15 حقلاً منتجاً والأخرى غير مستغلة، وأبرز تلك الحقول سفوان والرميلة والزبير مع الكويت، ومجنون وأبو غرب وبزركان والفكه ونفط خانه مع إيران، ويؤكد خبراء نفطيون أن مساحات بسيطة نسبياً من تلك الحقول تقع خارج الأراضي العراقية، لكن العراق أضعف من جيرانه تكنولوجيا ومالياً في استغلال المكامن النفطية المشتركة، خاصة وانه لم يتوصل لغاية الآن إلى اتفاقيات مشتركة مع إيران والكويت بشان استغلال تلك المكامن لأسباب منها عدم حسم مشاكل ترسيم الحدود

 

 

 

 الأربعاء 29 -6-2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان