home
tri
tri
focus
انتاج النفط العراقي تجاوز 3 ملايين ب/ي للمرة الاولى في عقود

انتاج النفط العراقي تجاوز 3 ملايين ب/ي للمرة الاولى في عقود

حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي خلال مؤتمر في بغداد يوم الاثنين. تصوير: سعد شلش - رويترز

العالمية نيوز

أعلن العراق يوم الاثنين أن انتاجه من النفط ارتفع لاكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا لاول مرة في أكثر من 30 عاما وأضاف أنه سيزيد الصادرات بدرجة كبيرة مع بدء عمل أول مرفأ نفطي عائم.
وقال حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي خلال مؤتمر في بغداد ان الانتاج العراقي تجاوز اليوم مستوى ثلاثة ملايين برميل يوميا مشيرا الى أن التحميل من أول مرفأ عائم سيبدأ خلال ثلاثة أيام.
وبعد تسع سنوات من غزو العراق الذي أطاح بالرئيس الراحل صدام حسين أصبح لدى العراق خطط طموح لزيادة انتاجه من النفط كانت معطلة بسبب عقود من الحروب والعقوبات.
لكن المسؤولين التنفيذيين في شركات النفط التي تقوم بتطوير الحقول العراقية أبدوا تحفظا. فهم يتوقعون ارتفاعا تدريجيا في انتاج العراق الذي بلغ أقل قليلا من 2.7 مليون برميل يوميا في 2011 الى ثلاثة ملايين برميل يوميا في المتوسط هذا العام.
غير أن البيانات التي أعلنها الشهرستاني لو استمرت ستشير الى زيادة كبيرة في انتاج العراق. ووصف وزير النفط عبد الكريم لعيبي البيانات بانها الاعلى منذ 1979.
وافادت تقديرات أوبك أن انتاج العراق بلغ في المتوسط 2.68 مليون برميل يوميا الشهر الماضي. وعادة ما يحد من متوسط الانتاج اليومي عدم كفاية البنية الاساسية للتصدير المتعلقة بتحميل النفط على ناقلات.
وأعلن العراق رسميا افتتاح منفذ تصديري جديد الشهر الماضي لكن المرفأ لم يبدأ العمل بعد ويلقي المسؤولون باللوم في التأخير على سوء الاحوال الجوية.
وسيمكن المرفأ الجديد العراق من زيادة صادراته بمقدار 300 ألف برميل يوميا وقالت شركة تسويق النفط العراقية ان الصادرات بلغت في المتوسط 2.014 مليون برميل يوميا فقط في فبراير شباط انخفاضا من 2.106 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني وأرجع المسؤولون توقف عمليات التحميل الى سوء الاحوال الجوية في الخليج.
وزيادة صادرات العراق قد تساعد في الحد من مخاوف الاسواق العالمية بشأن ايران المجاورة بسبب العقوبات الامريكية والاوروبية المفروضة عليها.
ويسعى العراق لزيادة انتاجه الى مثليه في الاعوام الثلاثة المقبلة ولديه هدف طويل المدى هو الوصول الى مستوى 12 مليون برميل يوميا. ورغم أن هذا المستوى قد يكون بعيد المنال فانه مازال من المتوقع أن يصبح العراق أكبر مصدر لامدادات النفط الجديدة في الاعوام القليلة المقبلة.
وقال وزير النفط العراقي اليوم الاثنين انه يدرس عروضا من شركات نفط عالمية من بينها بي.بي وشلومبرجر لتطوير حقل نفط كركوك في شمال العراق.
وأبلغ لعيبي الصحفيين في بغداد أن انتاج الحقل تراجع على مدى الاعوام الاخيرة وأن المطلوب من الشركات هو تطوير الحقل وزيادة انتاجه.
وتراجعت عمليات التنقيب في العراق مما يرجع جزئيا الى خلافات بين الحكومة المركزية والمنطقة الكردية شبه المستقلة في شمال البلاد على السيطرة على حقول النفط في المنطقة.
وتقول الحكومة المركزية انها وحدها التي لها الحق في تصدير الخام العراقي وتضيف أن الصفقات التي ابرمتها السلطات الكردية مثل تلك التي أعلنتها شركة اكسون موبيل غير قانونية.
وكرر لعيبي تصريحات أدلى بها مسؤولون عراقيون اخرون في وقت سابق بأن اعلانا بشأن صفقة اكسون موبيل سيصدر قريبا.
وقال لعيبي ان السلطات المركزية تلقت 65 الف برميل يوميا فقط أي أقل من نصف 175 الف برميل يوما كانت تتوقع الحصول عليها من كردستان العراق منذ بداية العام.
وتقول السلطات المركزية انها تشتبه في أن الكمية المفقودة من الخام الكردي يجري تصديرها بشكل غير قانوني.

الثلاثاء 6 / 3 / 2012
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان