home
tri
tri
focus
تضارب الشائعات بشأن قصة مقتل بن لادن، لكن الأكيد موته

تضارب الشائعات بشأن قصة مقتل بن لادن، لكن الأكيد موته

مرصد عسس – خاص

يوماً بعد آخر تنتشر الشائعات كالنار في الهشيم بشأن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان رئيسها أوباما مقتله في 2 مايو 2011.
و تتراوح تلك الشائعات بين من يظهر أسامة بن لادن كبطل أسطوري دافع عن بيته ونفسه وعرضه وقام بإسقاط طائرة هليكوبتر أمريكية مهاجمة، و بين شائعات أخرى مناقضة لسابقاتها تؤكد أن بن لادن احتمى خلف نسائه و لم يطلق أية رصاصة ضد الأمريكان و هذا ما دفع إحدى زوجاته إلى التصدي لهم والدفاع عنه كما أعلنت بعض وسائل الإعلام الغربية ذلك.
وعلى عكس الرواية الأمريكية بقتل بن لادن على الفور نقل مصدر مسئول في الأمن الباكستاني عن ابنة أسامة بن لادن أن زعيم تنظيم القاعدة لم يقتل داخل منزله، بل اعتقل ثم قتل لاحقاً، بحسب تقرير لقناة "العربية"، لتحسم الشكوك بشأن عدم مقتله
وأكدت ابنته (12 عاما) أنه تم القبض عليه حيا، أولا ثم أطلقت القوات الأمريكية النار عليه، مما يثير التساؤلات حول عدم محاكمة الولايات المتحدة له، طالما ألقت القبض عليه حياً خاصة مع توارد أنباء عن أنه لم يكن مسلحا،كما أكد جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض أن بن لادن لم يكن مسلحاً عند إطلاق النار عليه وقتله من قبل الفرقة الأمريكية.
وعلى النقيض من تلك الروايات والشائعات المنتشرة هنا وهناك، فقد شكك البريجيدير جنرال أحمد وحيدى، وزير الدفاع الإيرانى، بعد إعلان مقتل بن لادن بيوم واحد، في صحة ومصداقية إعلان الرئيس الأمريكى باراك أوباما مؤخرا، بشأن قتل أسامة بن لادن مؤسس تنظيم القاعدة.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (فارس) شبه الرسمية على طبعتها الإنجليزية عن وحيدى، قوله "إن جوهر فحوى تقرير وفاة بن لادن محفوف بالشكوك، على خلفية ادعاء الجانب الأمريكي، أنه تم دفن جثمان بن لادن فى البحر".
وأشار وحيدى إلى أن هذا الإجراء يثير تساؤلات حول ماهية الأسباب التى حالت دون استعانة الأمريكيين بطرف محايد لمراقبة تلك العملية، معتبرا أن قضايا من هذا النوع تكشف عن أن
الأمريكيين يواجهون متاعب فى التعامل مع قضاياهم الإستراتيجية.

صرح الشيخ حيدر مصلحي، وزير الأمن الإيراني، أن لديه من الوثائق والأدلة القاطعة ما يؤكد موت أسامة بن لادن منذ مدة بسبب الأمراض، مما يدحض رواية أمريكا بإعلان مقتله الآن.
ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية الليلة الماضية أن وزير الأمن الشيخ حيدر مصلحي قال للصحفيين عن مقتل بن لادن في عمليات قام بها الأمريكان لو أن الأجهزة العسكرية والأمنية الأمريكية قامت بقتل بن لادن أو اعتقاله، فإن عليهم عرض جثته أمام الجميع دون أي ادعاء بإلقائها في البحر.
واضاف، لدينا من الوثائق المؤكده ما يشير إلى أن بن لادن مات منذ مدة طويلة بعد إصابته بعدة أمراض ما يدحض رواية مقتله الآن.
وأضاف بعد إلقاء القبض على زعيم الجماعة الإرهابية التي عرفت بـ (جند الله) المدعو ريغي فإننا قمنا بعرض الصور الخاصة بتلك العملية وشاهدها الجميع في العالم، وبذلك فإننا نعتقد أن أمريكا والغرب يسعون إلى التقليل من شأن الصحوة التي تمر بها المنطقة لحرف الرأي العام من خلال ديكتاتورية الإعلام


وشكك رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بروجردي، بقصة مقتل بن لادن، فيما أعتبر أحد رجال الدين المعممين في إيران أن بن لادن مات قبل نحو 5 سنوات، وذلك وفقاً لتقارير استخبارية مؤكدة لدى الجانب الإيراني، على حد زعمه.
ويبدو أن الشائعات ستستمر وتتصاعد وتيرتها شيئاً فشيئاً مع تجدد الحدث المرتبط بتنظيم القاعدة، في الوقت الذي يرى مراقون بأن كل الروايات وإن اختلفت في مضمونها بشأن توصيف الطريقة التي مات فيها بن لادن،، إلا أنها تتفق جميعاً على موته واختفاء جثته.

آيار 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
للتعليق على الموضوع يجب أن يكون لكم حساب على موقع (فيس بوك) أونلاين
picDecor
خبرة العالمية
أسرع للاعلان
إعلانكم مع العالمية يحقق لكم الشهرة والنجاح