home
tri
tri
focus
بطلب من المالكي والأحزاب الكردية، الأمريكان يبقون على قواتهم في العراق

بطلب من المالكي والأحزاب الكردية، القوات الأمريكية تبقي على قواتها في العراق

مرصد عسس – خاص

شاعت في الآونة الأخيرة أنباء تفيد بأن رئيس الوزراء نوري المالكي الذي بدأ يشعر بالضغط من قبل الأطراف المشاركة في العملية السياسية وخاصة من قبل القائمة العراقية والمجلس الإسلامي الأعلى وبعض القوى السياسية داخل الإئتلاف الوطني الوطني.
و طلب من الأحزاب الكردية طريقاً للخروج من الأزمة الحالية والقفز على حالة التلكؤ التي أصابت الإتفاق المبرم بين الفرقاء السياسيين في أربيل والذي عرف باتفاق أربيل الذي اقترح بنوده أو كانت له اليد الطولى في صياغتها رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.
وأشارت مصادر مقربة من رئيس الوزراء المالكي بأن الأطراف الكردية التي بدأت تضيق ذرعاً بالشارع ومطالبات الشعب الكردي بضرورة توفير الخدمات والتي اتهم فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني جهات خارجية لم يسمها و في بعض الأحيان أشار بشكل صريح إلى إيران باعتبارها هي من تغذي وتدعم الحراك الشعبي من خلال اتفاقها مع حركة التغيير برئاسة القيادي الكردي المعارض نوشيروان مصطفى.
و كشفت وكالة أنباء عراقية (سرا) نقلاً عن مصدر مسؤول رفيع المستوى بأنها سوف تنشر في بالأدلة والوثائق عن أتفاق بين السفارة الأميركية ووزارة الخارجية العراقية، وذلك في "القريب العاجل"، على حد قولها.
وتشير المعلومات الواردة إلى "مرصد عسس"، بأن النفوذ الإيراني في العراق يحاول جهد الإمكان الآن أكثر من أي وقت مضى، أن يوحي بأنه ضد الوجود الأمريكي في العراق، فيما تعقد بالسر اجتماعات وتفاهمات بين الجانب الأمريكي والإيراني يقوم بالتنسيق بينهما بعض الأشخاص النافذين في الحكومة الحالية ومن بعض الأحزاب الإسلامية تحديداً.

آيار 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
للتعليق على الموضوع يجب أن يكون لكم حساب على موقع (فيس بوك) أونلاين
picDecor
خبرة العالمية
أسرع للاعلان
إعلانكم مع العالمية يحقق لكم الشهرة والنجاح