home
tri
tri
focus

كيف يمكن للاقتصاد أن يؤثر علي سعر الذهب؟ وما هي طرق استغلال ذلك للاستثمار في الذهب؟

كيف يمكن للاقتصاد أن يؤثر علي سعر الذهب؟ وما هي طرق استغلال ذلك للاستثمار في الذهب؟
إلي أي مدي سيرتفع سعر الذهب؟ فقد ارتفع سعره في المعاملات الفورية عن 1500 دولار للأونصة (الأوقية) ، ويبدو أنه مازال هناك متسع كبير ليتحرك فيه سعر الذهب إلي الأعلى ويرفع مكاسبه .
ويتم تحديد سعر الذهب من عدة جوانب وعوامل مختلفة. مثل أي سلعة أخرى ، يلعب العرض والطلب دورا رئيسيا في تحديد سعر الذهب. فعندما تنخفض الكمية المعروضة للبيع في حين يزداد الطلب علي المعدن فمن البديهي أن يرتفع سعر الذهب بحسب مدي الفرق بين الطلب والعرض ، والعكس صحيح حيث انه عندما يزيد العرض عن الطلب بنسبة كبيرة فسينخفض سعر الذهب لا محالة. وبالنسبة للاقتصاد العالمي الحالي فان الذهب يشهد طلب مرتفع ترجع أسبابه لعدم استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية العالمية ما يدفع المستثمرين إلي اللجوء لملاذ آمن للحفاظ علي أموالهم والذهب خير ملاذ في هذه الظروف. في حين أن هناك دول مثل الصين والهند تكدس كميات كبيرة من الذهب والمعادن الثمينة الأمر الذي أدي لرفع سعر الذهب والمعادن النفيسة الأخرى بشكل كبير .
وبالنظر إلى الاقتصاد ككل ، فإن الذهب كما قلنا يعتبر الاستقرار في بيئة اقتصادية غير مستقرة للغاية. وقد حقق تراجع الدولار الأمريكي بجانب انخفاض الجنيه البريطاني مؤخرا امتلاك الذهب بديلا جذابا لهذه العملات التي تنخفض قيمتها الشرائية يوماً بعد آخر .
كما أن اختلال التوازن للواردات والصادرات يساهم في ضعف قيمة العملات الشرائية في العالم ، ولكن لا يؤثر ذلك علي قيمة الذهب. فيمكن اعتبار الذهب كعملة عالمية موحدة قيمتها شبه موحدة إلا في ظروف معينة مثل قانون منع تصدير الذهب خارج مصر مؤخراً وبالمناسبة فهذه الأحداث ترفع من قيمة المعدن وليس العكس ، وهذا أيضاً يعطي الذهب ميزة نسبية عن أي عملة أخري .
وبالنسبة للتضخم فإنه أحد العوامل الرئيسية التي تتسبب في زيادة الطلب على الذهب ، ويحرك السعر أعلى وأعلى. لأن الذهب هو أحد الأصول المادية ، وكميته كما هو معروف محدودة ، فإنه لا يخضع للتقلبات التي تحدث النقود الورقية التي يمكن طباعتها في أي بلد وفي أي وقت. ومما هو معروف بأن أي زيادة في طبع النقود بدون غطاء من الذهب يؤدي بالطبع لضعف قيمة العملة وتراجعها أمام العملات الأخرى .
والاقتصاد في جميع أنحاء العالم لا يزال تكافح. فهناك دول مثل ايرلندا واليونان وأسبانيا كانت جميعها تعاني من مشاكل مالية خطيرة وتم خفض تصنيفها الائتماني. وبالنسبة للذهب فيعتبر مريح نفسيا في هذه الأوقات الاقتصادية الصعبة ، ويبدو أنه سيكون هناك المزيد من الأيام الصعبة في الاقتصاد العالمي. وعلي حد علمي فان الوقت ليس متأخراً علي الإطلاق للاستثمار في الذهب، فمازال هناك المزيد من الوقت لجني الأرباح من الاستثمار في الذهب بكافة أشكاله وأنواعه

آيار 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
للتعليق على الموضوع يجب أن يكون لكم حساب على موقع (فيس بوك) أونلاين
picDecor
خبرة العالمية
أسرع للاعلان
إعلانكم مع العالمية يحقق لكم الشهرة والنجاح