home
tri
tri
focus
خطوات بسيطة لتصبحي سيدة مجتمع راقي

خطوات بسيطة لتصبحي سيدة مجتمع راقية

استقبالات، وبازارات، ولجان اجتماعية، وزيارات عديدة، كلها أما اعتذرت عنها أو ذهبت إليها مرغمة، وبالرغم من أنك تقولين أنك تكرهين هذه المناسبات، إلا أن الواقع يقول بأنك تفتقرين لعنصر الاندفاع للمشاركة في هذه المناسبات.

ارتداء الثياب المناسبة:
لعل أكثر ما يثير قلق السيدات هو اختيار الثوب المناسب لكل حدث اجتماعي، ولعله من أكثر الأسباب التي تجعلك تقفين  أمام المرآة أكثر من 12 مرة، لتقرري بعدها  عدم  أذهب خارج المنزل أبدا. ولكن تعلمي بان الصبر والحكمة والتخطيط المسبق يساعدك في  اختيار أفضل الثياب في أقل من 10 دقائق.

أولا: فكري بالثياب التي ستختارينها، بالاعتماد على طبيعية مكان المناسبة الاجتماعية، هل المناسبة في منزل، أو حديقة، أو قاعة استقبال، أو مركز الجمعية.
ثانيا. اطلبي مساعدة مختص الأزياء في متجر الثياب، واختاري ثيابا تلاءم المكان، وتناسب ذوقك، وأسلوبك. إذا كنت لا تحبين ارتداء القبعات، لا ترتدي واحدة، اختاري بدائل أخرى تعجبك.
ثالثا. قد يقول لك المثل: "اتبع قلبك"، ولكن إذا لم تكن نظرات الأشخاص حولك راضية عن ما ترتدينه فيفضل أن تتبعي قلب ورأي مختص الأزياء في المتجر أو أحدى صديقاتك المقربات.
رابعا. لا تبالغي، سر الأناقة في البساطة، لطالما استغربت من السيدات اللواتي يبالغن في الثياب، فرو على الرقبة، وفرو على الحقيبة، وفرو على الحذاء، وفرو على الشعر، اعتقد بأنها كان يجب أن ترتدي فروة دب قطبي وانتهى الموضوع. اختاري ثوبا بلون واحد أو طقم بلون واحد ومع القليل من الاكسسوارت سيكون رائعا وأنيقا.
خامسا. ركزي على ماكياج العيون والوجه لأنها أول شيء يلفت انتباه الناس لك. ولا داع لأن أقول لك مرة أخرى، استخدمي خبرات خبيرة التجميل.

 

تناول الطعام:
وصلنا إلى المشكلة الأكبر ، والأزمة التي يمكن أن تتسبب في عدم دعوتك مرة أخرى إلى أي احتفال, نعم تناول الطعام يؤثر بنسبة 50% على أدائنا العام في الحفلات، ما رأيك لو مرت بقربك سيدة أنيقة، ومحترمة، وبيدها فخذ دجاج وهي تمضغ وتتحدث مع صديقتها. بالطبع الموقف مقزز، ولكنه يحدث، وبكثرة خصوصا في بوفيهات الضيافة المفتوحة التي لو كان بيدي لأصدرت قرارا بمنعها وإلغائها تماما من الوجود. فالبوفيه هو المكان الوحيد الذي لن اقترب منه، إلا مرغمة أو برفقة دعم توفر لي المساعدة الضرورية لاختراق الصفوف.

وبالطبع هناك مهارات وسلوكيات يجب التقيد بها عند التعامل مع الطعام خصوصا في الحفلات والمناسبات. أحدها أن لا ترتدي ثيابا فاتحة اللون، أو ذات أكمام كبيرة وواسعة إذا كان البوفيه مفتوحا، لأنك على الأغلب ستغمسين قميصك في عدة أطباق قبل أن تكتشفي ذلك.

سلوكيات التصرف أثناء تناول الطعام:

• قومي بعمل شيء واحد كل مرة. استعملي يدك لتناول العصير أو لتناول الطعام. لا تستعملي يديك الاثنتان على المائدة، أحدها يجب أن تبقى مسترخية على حضنك.
• بعد كل لقمة. حاولي الرجوع إلى الخلف قليلا، مع ترك الملعقة بالطبع، وامضغي طعامك جيدا، بدون فتح فمك، إذا حصل وكنت مضطرة ، استعملي يدك اليسرى، على فرض أنه الطبيعي أن تأكلي بيدك اليمنى، لرفع المنديل ووضعه قريبا من فمك ليتسنى لك الحديث دون أن يرى الجالسون طقم أسنانك.
• تجنبي تناول الأطعمة التي تؤكل باليد، والتي تحتاج إلى صلصة. إذا لم تستطيعي مقاومتها، امسكي بمنديل ورقي وقومي بالمهمة، ولا تنسي وضع منديل ورقي تحت أي طعام مقرمش أو يسبب الفتات.
• تجنبي تناول القطع الصغيرة من الطعام، المعروفة بأسم اللقيمات أو المشهيات الصغيرة، إذا كانت محشوة أو كبيرة بحيث ستضطرين إلى التهامها مرة واحدة أو ستتسبب في خروج الحشوة من الطرف الأخر، انسي الأمر، يمكنك العيش بدونها، لقد رأيت سيدات يحرجن بسببها ويصبن بالاختناق لأن اللقيمات عبارة عن أكثر من لقمة بحيث لا تستطيع أي سيدة التعامل معها.
• استعمال عيدان تنظيف الأسنان. يا للقرف! خصوصا على مائدة مكتظة لا يزال عليه أشخاص آخرون يستمتعون بطعامهم. ماذا حدث، لعفو، سأغسل يدي! إذا كنت منزعجة من بقايا الطعام اذهبي إلى الحمام، لأي عذر، وقومي هناك بتنظيفها على أقل من مهلك. المثير في الأمر حقا أن عادة تنظيف الأسنان معدية، فما أن يبدأ شخص على المائدة بالتنقيب عن بقايا الطعام، حتى يسرع الجميع إلى منافسته، كأنهم سيحصلون على جائزة التنقيب الدولية.
• المشاركة في الأطباق. لا بأس من أن تتشاركوا في طبق سلطة كبير، أو طبق من المقبلات مع الصلصة، المشكلة هي في استعمال الملعقة الشخصية لغرف الطعام مجدداً دون مراعاة لشعور وأراء الآخرين، واستعمال قطع الخضار أو الخبز المحمص للتغميس مرة تلو المرة. لا تقم بذلك، إذا كنت ترغب في المزيد قومي بوضع مقدار من الصلصة في طبقك وغمسي.
• عدم استساغة طعم ما. كثيرا ما نفاجئ بأن الأطباق التي قدمت لنا لا تحتوي على المذاق المطلوب، إذا حصل معك هذا لا تبدئي بالتذمر، والشكوى من أن الطعم غير لذيذ، قد يكون معدا منزليا، وعندها ستغضب منك صاحبة الدعوة، بلباقة خذي منديلا ورقيا واخرجي اللقمة، وانتهى الأمر. ولا تتحدثي عن المضيفة وطعامها أمام الأخريات، فأنت لا تعرفين قيمة ما تقدمين لهن من مساعدة للتخلص منك في المناسبات القادمة.

آيار 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
للتعليق على الموضوع يجب أن يكون لكم حساب على موقع (فيس بوك) أونلاين
picDecor
خبرة العالمية
أسرع للاعلان
إعلانكم مع العالمية يحقق لكم الشهرة والنجاح