home
tri
tri
focus
الرأي العام بين التحليل والتنظير..كتاب جديد للدكتور هيثم هادي الهيتي

 الرأي العام بين التحليل والتنظير..كتاب جديد للدكتور هيثم هادي الهيتي

العالمية – ثقافة – خاص

صدر عن دار اسامة للنشر والتوزيع في عمان والمتخصصة في نشر كتب عن الاعلام والسياسية، كتاب جديد للدكتور هيثم هادي نعمان الهيتي، بعنوان "الرأي العام بين التحليل والتنظير.

ويقول الدكتور هيثم الهيتي في مقدمة كتابه الجديد "ان الرأي العام ظاهرة ذات تأثير في حياة المجتمعات، كما ان المجتمعات تحدث تأثيراتها في الرأي العام، لذا يشار الى ان العلاقة بين الرأي العام والمجتمع هي علاقة تبادلية في التأثيرات. ومن هنا اكتسبت قياسات الرأي العام اهمية بالغة بحيث انشئت مراكز متخصصة واقسام في المؤسسات الصحفية والاعلامية والدعائية للتعامل مع الرأي العام والتنبؤ بمآلاته"،و فيما يلي مقدمة عن الكتاب وعرضاً لمحتوياته

 

المقدمة


ان قياس الرأي العام اعتماداً على اجراء استطلاعات دورية للرأي العام واعلان نتائجها بوضوح وشفافية يدعم من المشاركة السياسية للمواطنين، ويمكن بواسطته معرفة آراء الناس وتفضيلاتهم في قضايا التحول الديمقراطي، ومن ثم فان استطلاعات الرأي العام تعد احدى آليات الديمقراطية والتعبير عن الرأي العام وعلى الرغم من الانتقادات التي توجه لاستطلاعات الرأي العام، غير انها احد اهم ادوات قياس الرأي العام والكشف عن مواقفه، ومن الضروري ان تؤدي دورها في الدول العربية فهي احدى آليات الاصلاح الديمقراطي، ووسيلة متفق عليها لمعرفة آراء المواطنين.
ظهرت اشكال غير دقيقة واحياناً مشوهة لقياس الرأي العام العربي، اذ تتنافس جهات عدة دولية ومراكز بحوث اميركية واوربية على اجراء استطلاعات للرأي العام في دول عربية أو في دول معينة كالعراق والاراضي المحتلة، والمدهش انه رغم المكانة العلمية المرموقة لبعض تلك الجهات فان ظروف اجراء تلك الاستطلاعات ومصادر تمويلها ونتائجها جاءت متناقضة ولا تتفق مع القواعد العلمية والمهنية المتعارف عليها، وعلى سبيل المثال أجريت استطلاعات للرأي العام العراقي بعد ايام قليلة من سقوط نظام صدام حسين لمعرفة مواقفهم من هذا النظام، كما اجريت قياسات لآراء العراقيين في ظل عدم توافر الحد الادنى من الاستقرار الامني، واظهرت بعض النتائج تأييداً غير منطقي لاستمرار الاحتلال، كما ابرزت الانتخابات البرلمانية الفلسطينية اشكالية مهمة تتعلق بفشلها في توقع نتائج الانتخابات.

ان الرأي العام ظاهرة ذات تأثير في حياة المجتمعات، كما ان المجتمعات تحدث تأثيراتها في الرأي العام، لذا يشار الى ان العلاقة بين الرأي العام والمجتمع هي علاقة تبادلية في التأثيرات. ومن هنا اكتسبت قياسات الرأي العام اهمية بالغة بحيث انشئت مراكز متخصصة واقسام في المؤسسات الصحفية والاعلامية والدعائية للتعامل مع الرأي العام والتنبؤ بمآلاته.
وقد تباينت مستويات دراسات الرأي العام ابتداءً من الاستطلاعات الى البحوث الاكاديمية والميدانية، اذ ان الاستطلاعات تتميز بالسرعة في الوصول الى النتائج وتقدير التوقعات والاراء في الوقت الذي تتميز البحوث الاكاديمية والميدانية في التعامل مع متغيرات مختلفة وتتميز بالعمق والرصانة من اجل الوصول الى نتائج وحلول باستخدام مناهج وطرق وادوات مع الالتزام بخطوات متفق عليها من قبل الباحثين العلميين.
وتعد بحوث ودراسات الرأي العام وتحليلاتها المختلفة جهوداً علمية تلتزم بضوابط الفكر العلمي في الوصول الى درجات أو مقاسات أو ابنية منهجية نهائية كالنظريات والقواعد والقوانين.
وقد تزامنت اجراءات بحوث ودراسات واستطلاعات الرأي العام مع تبلور الفكر العلمي والفكر السياسي معاً بما في ذلك تبلور المنهج الديمقراطي الحديث بحيث اصبحت الاستطلاعات نشاطاً له تفرده بين مستويات قياس الرأي العام، ذلك ان الحكم الاستبدادي يضع المعوقات امام حركة الرأي العام، في الوقت الذي ينفتح الحكم الديمقراطي على الرأي والرأي الاخر ويتيح للرأي العام حرية التعبير الذي لا يتشكل الا في احضان الحرية في الوقت الذي يقاوم هذه الحرية الحكم المستبد.
ان قياس الرأي العام ما يزال جديداً على مجتمعنا العربي لانه لم يأخذ بالانتخابات التي تعد شكلاً استطلاعياً، الا بحدود؛ في الوقت الذي استطاع الغرب تطوير الفعل الاستطلاعي واثراءه، حيث ان قياس الرأي وصل الى مرتبة متقدمة ويقوم على اسس علمية عن طريق الحرص على الحصول على بيانات عن الجهود ومواقفه وردود افعاله في المواقف المختلفة. وقد اتخذت طرق الحصول على البيانات عن الجهود تسميات عدة منها الاستطلاع والاستفتاء والاستقصاء والاستبيان والانتخاب.
وقد واجهنا الكثير من الصعاب اثناء اعدادنا البحث وبصورة خاصة اثناء اعداد الدراسة الميدانية والفصول الاخرى فالحصول على المعلومات من الميدان عسيرٌ وفقاً لما تمليه العينة، اذ كان من اللازم اجراء مقابلات مع الجنسين غير ان مقابلة النساء لم تكن موضع قبول الكثيرين اذ لا يمكن اجراء المقابلة مع المرأة بمفردها في الغالب فذووها يجيبون عنها في حالة موافقتهم على المقابلة، وهذا يخالف قواعد شروط المقابلة فضلاً عن انه يخل بالنتائج، إنّ الاختبار تبعاً لشروط العينة المنتظمة في الاحوال التي يتعذر مقابلة المرأة هو الآخر يشكل اخلالاً بالنتائج ولا تقتصر هذه المشكلات على المرأة الريفية بل هي تشمل المجتمع الحضري أيضاً.
ومن الملاحظات الاخرى هي ان البعض يعتذر على اجراء المقابلة لانهم على حد قولهم لم يجدوا نفعاً من مثل هذه المقابلات. كما ان منهم من يعتذر عن المشاركة بسبب تخوفهم من ان تكون وراء هذه المشاركة عوامل سياسية هم في غنى عنها.
وقد أمكن التغلب على الكثير من المشكلات باسلوب الاقناع وايضاح الموقف على حقيقته.
وقد اتخذ هذا البحث من الاستطلاعات موضوعاً تم تناوله نظرياً وعملياً، وتم التقصي عن الدلالة النظرية والاسلوب العملي كي تتضح اساليب الاستطلاع وعلاقتها بالمتغيرات الاساسية كاللغة والاسلوب والتعامل الرقمي معه، فضلاً عن اخلاقيات ومنهجيات الاستطلاع قد توزعت على فصول البحث الى ( 5 ) فصول.
وقد تضمن الفصل الاول الاطار المنهجي فقد تم ايضاح موضوع البحث واهميته ومشكلته وهدفه ومنهجه ومجالاته وطرق تحليله.
وتضمن الفصل الثاني جانباً نظرياً هو الرأي العام من حيث مفهومه والعوامل المؤثرة فيه. وجاء الفصل بعدد من تعريفات الرأي العام وتحديد خصائصه الاساسية لاننا ندرس ظاهرة متغيرة وتكاد ان تكون غير محسوسة، ويجب الاقتراب منها بدقة وموضوعية وان يتم كشف سماتها وعوامل تغييرها.
اما الفصل الثالث فشمل قياس الرأي العام بالطرق الكمية والنوعية ومنهجية كل منها وتناول هذا الفصل تفصيل الطرق الكمية والنوعية لقياس الرأي العام ومشكلاته ثم منهجيات الطرق الكمية ومنهجيات الطرق النوعية في قياس الرأي العام، واخيراً تناول هذا الفصل القواعد الدولية لاستطلاع الرأي العام.
اما الفصل الرابع فتناول تحليلاً لاستطلاعات الرأي العام عن العراق، وكان من ثلاثة اجزاء اساسية الجزء الاول هو تحليل صورة العراق في الاستطلاعات الكمية، اما الجزء الثاني فكان تحليل صورة العراق في الاستطلاعات النوعية، واخيراً كان الجزء الاخير من هذا الفصل قد تناول تحليل صورة العراق في الاستطلاعات الكمية التي اجريت على الجمهور الامريكي.
الفصل الخامس والاخير من الدراسة هو الفصل الميداني؛ استطلاع رأي ميداني تم اعداده باستعمال عينة من 500 عراقي لتظهر صورة العراقيين حول قضايا متعددة واجري العمل الميداني من قبل الباحث بعد اعداده لفريق ميداني وتم تصميم العينة اعتماداً على تقديرات 2007 الصادرة من وزارة التخطيط.
وظهرت نتائج الدراسة حول صورة الاخر الامريكي لدى المواطن العراقي والتي تكونت بعد احتلال العراق 2003 وتم ايضاً تحديد كافة المعوقات الميدانية كافة التي واجهت الباحثين اثناء العمل الميداني.

**********

 

المحتويات

الرأي العام وعوامل التأثير
المبحث الاول: الراي العام : تعريفه، نظرياته
مدخل الرأي العام
تعريف الرأي العام
نظريات الرأي العام
الرأي العام ظاهر نفسية واجتماعية وسياسية
المبحث الثاني: خصائص الراي العام وعوامل التأثير
خصائص الراي العام
عوامل تكوين وتغيير الرأي العام
المقومات الفكرية للرأي العام
الاحداث والوقائع الراي العام
الرأي العام في المجتمعات النامية (المتخلفة)
*******
التغير في الرأي العام
المبحث الثالث: الصورة والرأي العام
تعريف الصورة
الصورة واستطلاعات الرأي
الطابع القومي ومفهوم الصورة
الصورة الذهنية والصورة النمطية
ادبيات لمفهوم الصورة وقياس الرأي العام
تغير الصورة
تعريف الاخر
الفصل الثالث: التحليل الكمي والنوعي لقياس الرأي العام
المبحث الاول: التحليل الكمي لقياس الراي العام
التحليل الكمي لقياس الرأي العام.
استطلاع الراي والهدف البحثي
استطلاعات الراي والاحداث :
استطلاع الراي
الاستطلاع وصناعة القرار السياسي
مفهوم استطلاعات الرأي العام ومراحل التحليل الكمي
**********
المبحث الثاني: التحليل النوعي لقياس الرأي العام
التحليل النوعي لقياس الرأي العام
انواع الاستطلاعات النوعية
نقاط القوة للاستطلاع النوعي

استخدامات ودراسات مجموعات التركيز
تحديد الفكره
ادارة الحوار
تعقب ما يقال خلال جلسة المجموعة المركزة
التقرير
التحليل
مدير الجلسة
المجموعات الصغيرة
اللقاءات الثنائية، الثلاثية
المقابلة المعمقة
دراسة الحالة
عينات طرق التحليل النوعي لقياس الراي العام
انواع صياغة اسئلة الاستطلاعات النوعية
دليل المناقشة – الحوار
معوقات الاستطلاعات النوعية في العراق
نماذج عالمية من معوقات الاستطلاعات النوعية

المبحث الثالث: المشكلات المنهجية و القواعد الدولية لاستطلاع الراي العام
مشكلات قياس الرأي العام المنهجية
قواعد استطلاعات الراي العام الصادره من الجمعية الاوربية
الى أي مدى تكون استطلاعات الرأي صادقة بالتمثيل
الجوانب العملية لأجراء مسموح استطلاع رأي
الشروط الاساسية التي تحدد عملية ممارسة الاستطلاعات
المسؤولية المهنية للباحثين
حماية مصالح الناخبين في المجتمعات الديمقراطية
المحافظة على سمعة السوق
التصميم العام

**********
الفصل الرابع: تحليل استطلاعات الرأي حول العراق
المبحث الاول: التحليل الكمي لصورة العراق في الاستطلاعات.
تحليل كمي لاستطلاع الرأي حول الواقع السياسي في العراق
صورة المستقبل في استطلاعات الرأي
صور وجود القوات الامريكية في العراق
صورة العراق في استطلاعات الرأي العراقية ( المحلية)
الصور التي اظهرتها استطلاعات مركز المشرق
تحليل: استطلاع للرأي العام العراقي عن القوات المتعددة الجنسيات
للفترة من 2008-2-20-10
مسح اتجاهات قادة الاعمال ازاء النشاط الاقتصادي
التقويم
معوقات الاستطلاع الكمي في العراق

المبحث الثاني: التحليل النوعي لصورة العراق في الاستطلاعات.
صورة العراق في الاستطلاعات النوعية
تحليل نوعي لمجموعة مركزة

المبحث الثالث: التحليل الكمي لصورة العراق في الاستطلاعات
لدى الامريكيين.
اولا- صورة الارتباط ما بين القاعدة والعراق
ثانيا- أدلة على ارتباطات مع القاعدة
ثالثا - أسلحة الدمار الشامل :
رابعا - حرب العراق الصور الخاطئة لوسائل الاعلام
تحليل الصورة المتكونة لدى الجمهور الامريكي عن العراق
الصورة لدى استطلاعات الرأي العام العالمي حول الحرب على العراق
الصورة المتكونة عن العالم الاسلامي
صورة الرأي العام العالمي حول الحرب على العراق
تحليل الصورة
الصورة عن دليل وجود ارتباطات بين العراق وتنظيم القاعدة
الصورة عن اسلحة الدمار الشامل
الصورة في الرأي العام العالمي
العراق والمناخ السياسي الامريكي
صورة العراق لدى الرأي العام اللاتيني الامريكي
مواقف الجمهور اللاتيني الامريكي حول الحرب في العراق

الفصل الخامس :اتجاهات الرأي العام العراقي حول صورة الآخر الأمريكي
دراسة استطلاعية على عينة من البغداديين

 

 

 الأربعاء 27 -7- 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان