home
tri
tri
focus
لا تخشوا على كوردستان

لا تخشوا على كوردستان

كفاح محمود كريم

    كوردستان، إقليما أو منطقة، فيدرالية أو حكما ذاتيا، شمال العراق أم جنوب تركيا، غرب إيران أو شمال شرق سوريا، لا فرق؛ إنه وطن مجزأ يضم الكورد أغلبية، يساهم معهم في صنع الحياة مكونات أصيلة أخرى كالآشوريين والسريان والكلدانيين والتركمان، ومن الأديان غير الإسلام أقدمها مثل الايزيدية واليهودية والمسيحية، لكنهم جميعا كما وصفهم احد الجنود الذي قضى معظم حياته مقاتلا في الجيش وعلى جبهات الكورد، ان بارودتهم ( بندقيتهم ) لم تبرد منذ رأيت الجبل ولحد اليوم، كناية عن الثورات التي شهدتها المنطقة طيلة ما يقرب من قرن!؟

    لقد عاشت كل هذه المكونات العرقية والقومية والدينية بتسامح منقطع النظير، لولا تدخل أجندات خارجية لا علاقة لها البتة بتاريخ وجغرافية وسيكولوجية المجتمع الكوردستاني، الذي تعايشت على أرضه هذه الأطياف، واشتركت جميعها وفي جهات كوردستان الأربع، بذات الاضطهاد والإقصاء منذ أفل زمن الإمبراطوريات ونهضت دول وممالك القبائل والأديان، في صفقة مصالح وخريطة استثمار، وإرادة من الخبثاء الكبار حينما وقعوا صلحا في لوزان، فار بعده تنور الدماء والحروب والثورات، فكان الكورد فعلا كما قالها الباحث المصري الطبيب فهمي شناوي في كتيبه ( الأكراد يتامى المسلمين )*، فقد كانوا خير من خدم الإسلام والمسلمين عربا وتركا وفرسا دون ان يفكروا للحظة واحدة بأنفسهم كعرق أو قوم أو وطن، بإيثار لا مثيل له في التاريخ!

     لا بأس هنا أن نتذكر كيف كان صلاح الدين إمبراطورا على دولة تبدأ من هنا في تكريت العراق لكي لا تنتهي في صحراوات طرابلس وفزان ليبيا وجبال المغرب وكل مصر والشام وما حواليهما، ولم يتركوا سنتمترا واحدا باستقلال ذاتي أو فيدرالي، حتى ظهر الزعيم مصطفى البارزاني ليقود مرحلة للنهضة الكوردية ابتدأت بزحفه القومي الى جمهورية مهاباد الذبيحة، وحتى إعلانه الثورة الكبرى في أيلول 1961م.

    وربما أكثر الأمور إيلاما لدى الكورد عموما، ان هؤلاء الشركاء من الحكام والأنظمة جميعا، وضعوا أنفسهم موضع العداوة ومقاومة أي بادرة لتحقيق الذات الكوردستانية وهوية الوطن، التي حاول المستعمر ان يلغيها حينما وضع خرائط المنطقة هنا بعد اتفاقية الصلح في لوزان، واعتبرها الشركاء نصوصا مقدسة ومكسبا كبيرا مع علمهم بأنها هضمت حقوق الكورد وبقية المكونات، وألغت وجودهم الجغرافي السياسي، حينما أدغمت أوطانهم في تشكيلات إدارية سياسية حسب مصالحها هي وليس مصالح السكان بالتأكيد، مما دفع ملك العراق الأول بعد تأسيس تلك المملكة بأن يعرف كيانه بالنقص من الناحية الاجتماعية والفكرية والدينية، حيث قال:

  " إن البلاد العراقية هي من جملة البلدان التي ينقصها أهم عنصر من عناصر الحياة الاجتماعية، ذلك هو الوحدة الفكرية والملّية والدينية فهي، والحالة هذه، مبعثرة القوى، مقسمة على بعضها، يحتاج ساستها أن يكونوا حكماء مدبرين، وفي عين الوقت، أقوياء مادة ومعنى، غير مجلوبين لحسيات أو أغراض شخصية، أو طائفية، أو متطرفة، يداومون على سياسة العدل، والموازنة، والقوة معا، وعلى جانب كبير من الاحترام لتقاليد الأهالي، لا ينقادون إلى تأثرات رجعية، أو إلى أفكار متطرفة، تستوجب الرد."*

    وفي مناطق كثيرة يعتقد البعض ان هذا الاقليم من نتاج سقوط نظام صدام حسين واحتلال البلاد، ويتناسى أو لا يعرف بحور الدماء والدموع التي نزفت وذرفت من اجل بناء هذه التجربة،  وإقامة هذا الإقليم على أطلال وخرائب عشرات المدن وآلاف  القرى التي أزيلت من الوجود، أو أحرقت بالنابالم والأسلحة الكيمياوية، حتى غدت حلبجة وشقيقاتها في سوران وبهدينان عناوين الانعتاق والتحرر والتضحية بمئات الآلاف من خيرة شبابها وشاباتها، نسائها ورجالها، الذين سيقوا إلى الموت لأجل ان تنهض كوردستان!؟

    إن ما نشهده اليوم من تطور وحياة حرة كريمة آمنة ومستقرة في كل مدننا وقرانا من سنجار حتى خانقين، إنما جاء نتيجة نضال مستميت لأجيال من الكورد والآشوريين والسريان والكلدان والتركمان، مسلمين وايزيديين ومسيحيين، ساهموا جميعهم بآلامهم وحرمانهم وصبرهم وصمودهم من اجل هذا اليوم، الذي يتصور فيه البعض ان بمقدوره ان يفعل أكثر مما فعله صدام حسين وغيره بهذا الشعب، معتقدا انه سيركب موجة ما يحصل الآن في بلدان الدكتاتوريات والانقلابات، ويمكنه استنساخ تلك الأحداث في مناطق أخرى مثل إقليم كوردستان الناشئ، على خلفية مبدأ المياه الراكدة وتعفنها التي شملت معظم تلك الأنظمة الشمولية، لكن حقائق الأمور تدحض مثل هذه التصورات أو المحاولات.

ان إقليم كوردستان لم يأت نتاج انقلاب عسكري أو نظام دكتاتوري طارئ، بل جاء عبر نضالات وتضحيات كبيرة لعقود من الزمن، اشتركت فيه كل هذه المكونات ببحور من دماء الشهداء، ولن تنجح عبثيات البلطجية والغوغاء في حرقه أو تخريبه لمجرد حرق محل سياحي أو فندق هنا وهناك، فلقد أدرك الجميع ان أي مساس بأي شكل من الأشكال يؤدي إلى انتهاك حقوق أي مواطن سواء كان آشوري أو كلداني أو سرياني أو تركماني، مسيحي أو ايزيدي، إنما هو مساس بمصالح البلاد العليا وهو انتهاك لعقد الوطن والمواطنة التي على أساسها انشأ إقليم كوردستان.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*  كتيّب للطبيب والباحث المصري الدكتور (فهمي الشناوي)، بعنوان (الأكراد يتامى المسلمين)، يقع في اثنتين وتسعين صفحة، صدر عن دار (المختار الإسلامي للطبع والنشر والتوزيع، القاهرة). ولعله صدر سنة (1990م) أو بعدها بفترة قصيرة.
     *عن الجزء الثالث من تاريخ الوزارات لعبد الرزاق الحسني، من ص 300 وما بعد.

kmkinfo@gmail.com

*******

مقالات أخرى للكاتب 

 

 الإثنين 5 / 12 / 2011
linksLeft
نرجو من القراء الكرام عدم الإساءة الى الكاتب أو الأديان أو المنظمات أو الهيئات، والإلتزام بمهنية التعليقات
خبرة العالمية
أسرع للاعلان